شقيقة الصوفية الصغرى( جماعة الدعوة والتبليغ الظالة)

0 تعليقات
بسم الله الرحمان الرحيم

 إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} .
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} أما بعد: 

 
كثُر الكلام حول جماعة إسلاميّة ظهرت منذ زمنُ لا يتعدّ الخمسين سنة ، و أول ما ظهرت هذه الجماعة في الهند وبالضبط في مدينة دلهي ألا وهي جماعة التبليغ .

وسبب كثرة التساؤل عن هذه الجماعة خاصة وأنّها حديثة النشأة يرجع إلى أمور منها 

- أنّ هذه الجماعة لا تدعوا إلى الكتاب والسنّة على فهم سلف الأمّة .
- أنّ هذه الجماعة لا تدعوا إلى العقيدة وتوحيد الله عزّ وجلّ .
- أنّ هذه الجماعة لا علم لها ولا تطلب العلم بل و تحارب من يطلب العلم .
- أنّ هذه الجماعة عقيدتهم صوفية .
- أنّ هذه الجماعة لها بدع و خرافات ما أنزل الله بها من سلطان كالخروج للدعوة محددا بأيام . 
ولهذا فقد قال الله تبارك وتعالى : ( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ )

وامتثال لقوله عزّ وجلّ فقد سئل أهل العلم عن هذه الجماعة و تبيّن حالهم فالحمد لله  


_النشأة_

الدعئ المسمى
بمحمد الياس الديوبندي او الدهلوي
    أسس هذه الجماعة محمد إلياس الدهلوي الديوبندي – والدهلوي نسبة إلى دهلي عاصمة الهند المعروفة بدلهي والديو بندي نسبة إلى ديوبند وهي أكبر مدرسة للأحناف في شبه القارة الهندية

ويزعم أصحابها أن النبي صلي الله عليه وسلم وهو الذي أسسها بحضور الشيخ محمد قاسم النانوتوي في يوم 15 محرم 1283 الموافق ليوم 30 يوليو 1867م ، وكان صلي الله عليه وسلم يأتي إلى هذه المدرسة أحيانا مع أصحابه وخلفائه ليدقق حساب هذه المدرسة!


أخي المسلم إذا كانت هذه المدرسة بنيت بالافتراء على رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه وخلفائه وهم أموات في قبورهم، فلا تتعجب عندئذ مما تقرأه في هذه المطوية عن مؤسس هذه الجماعة.


ولد محمد إلياس سنة 1303-1886م وقرأ الكتب الابتدائية وحفظ القرآن الكريم طبقا لعادات أسرته في قريته، ورحل إلى ديوبند سنة 1326-1908م. وبايع الشيخ رشيد أحمد الكنهوني ثم الشيخ أحمد السهار نفوري وحصلت له الخلافة، أي صار من خلفائه الذين يحقق لهم مبايعة الناس. ولما توفي رشيد أحمد الكنكوهي صار حاله عجيبا وكثرت عنده المراقبة والذكر والسلوك كما يزعمون، وكان يجلس في خلوة عند قبر السيد: نور محمد البدايوني، وهذا من فعل القبوريين الذين قال فيهم الرسول صلي الله عليه وسلم : لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجد)  رواه البخاري ومسلم
 


 


توفي محمد إلياس يوم 11 رجب 1363-1944م



كيف ادعى محمد إلياس النبوة للأعاجم دون العرب


قال الشيخ حمود التويجري –رحمه الله تعالى- في كتابه " القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ ص 215-221"

إن محمد إلياس قال :
انكشفت على هذه الطريقة للتبليغ، وألقي في روحي في المنام تفسير الآية
"كنتم خير أمة أخرجت للناس"[آل عمران:120]: إنك أخرجت للناس مثل الأنبياء، وفي التعبير عن هذا المعنى بأخرجت إشارة إلى أن العمل لا يكون في واحد بل يحتاج فيه رحلات في أنحاء البلاد كلها.

وقال محمد إلياس :

إني أمرت في أثناء إقامتي في المدينة بعد الحج في شهر شوال من عام 1344- 1962
  بالقيام بالتبليغ وقيل نستخدمك، فقضيت أياما في قلق واضطراب، كيف يقوم مثلي الضعيف بهذا العمل، فقصصت هذه القصة لعارف فقال: لماذا أنت في هذا القلق والاضطراب؟ فما قيل لك أن تقوم بالعمل وإنما قيل نستخدمك، فمن يريد أن يستخدمك فليستخدمك.

وقال محمد إلياس:

إني إذا كنت أذكر أحس ثقلا، فلما قلت للشيخ الكنكوهي ترعد وقال: إن هذا فيضان النبوة على قلبك وهذا هو
الثقل الذي كان يحسه النبي صلي الله عليه وسلم وقت الوحي، فيستخدمك الله بعمل كان يفعله الأنبياء.

وقال محمد إلياس :


أخرجت إلي الأعاجم دون العرب لأنه قيل فيهم: (لست عليهم بمصطر)  الغاشية:22 (وما أنت عليهم بوكيل) الزمر:41

وقال محمد إلياس في خطاب أرسله إلى أعضاء جماعة:



(إذا لم يرد الله أن يقوم أحد بعمل ، فلا يمكن حتى للأنبياء أن يبذلوا جهودهم فيقوموا بشيء، وإذا أراد الله شيئا، يقوم أمثالهم الضعفاء بالعمل الذي لم يستطعه الأنبياء) قال الشيخ حمود التويجري- رحمه الله تعالى- قد اشتمل كلام محمد إلياس على طوام عظام مما ألقاه الشيطان إليه من طرف المكاشفة التي زعمها ، وهي من دعوى علم الغيب، وعند الصوفية والتبليغيين هي من الكرامات وهي في الحقيقة من وحي الشيطان وتلعبه بهم، وكذلك ما زعم انه ألقى في روعه في المنام من التفسير الذي هو غاية في التخبيط والقول في القرآن بغير علم، فهو أيضا من تلاعب الشيطان به في المنام فقد تلاعب به في اليقضة والمنام،وخضعه وأغواه بنشر بدع التبليغ حتى فشت وانتشرت في الأقطار الإسلامية وغير الإسسلامية وهذا مما يحبه الشيطان ويزينه لأوليائه ويحثهم عليه "
وقد روى أبو الفرج بن الجوزي- رحمه الله تعالى-بإسناده إلى سفيان الثوري-رحمه اله تعالى-أنه قال :(البدعة أحب إلى إبليس من المعصية،المعصية يتاب منها، والبدع لايتاب منها)

الطامة الاولى
:
تفسيره لقوله تعالى:(كنتم خير أمة أخرجت للناس) بمجرد رأيه الفاسد،وما تتطلع إليه نفسه من نشر بدعة التبليغ وحاصل تفسيره للآية يرجع إلى الإفتراء على الله تعالى والإلحاد في آياته...
وهكذا يفسرون التبليغيين هذه الآية!

الطامة الثانية:
التلويح بدعوى النبوة مع التستر بدعوى التبليغ، ويكاد التلويحأن يكون صريحا في أربعة مواضع من كلامه.

الموضع الأول:
قوله:إنه أخرج للناس مثل الأنبياء.
وهذا صريح في دعوى المساواة بالأنبياء،ومن زعم أنه مثل الأنبياء فقد ادعى النبوة شاء أم أبى.
الموضع الثاني
:قوله: إنه أخرج إلى الأعاجم دون العرب لأنه قيل فيهم(لست عليهم بمضطر)(وما أنت عليهم بوكيل )
الموضع الثالث:
إني أمرت في أثناء إقامتي في المدينة بالقيام بالتبليغ، وقيل نستخدمك.
الموضع الرابع:
في شكواه إلى الكنكوهي أنه كان يحس ثقلا عند الذكر، فأخبره الكنكوهي:عن هذا من فيضان النبوة على قلبك،وإن هذا هو الثقل الذي كان يحسه النبي صلي الله عليه وسلم وقت الوحي، فيستخدمك الله بعمل كان يفعله الأنبياء! .وهذا الجواب من الكنكوهي لمحمد إلياس صريح في دعواه النبوة له، ومما يزيد هذه الدعوى وضوحا قوله: فيستخدمك الله بعمل كان يفعلهالأنبياء.

الطامة الثالثة
: زعم محمد إلياس أن أعضاء جماعته قد يقومون بالعمل الذي لم يستطعه الأنبياء" أنتهى.

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي المغربي
-رحمه الله تعالى-" لقد أجمع المسلمون من الصحابة ومن بعدهم على أن الأنبياء أفضل من غيرهم من المؤمنين ولا يستطيع أحد أن يساويهم فكيف يكون أفضل منهم؟ وهذه جرأة عظيمة على الأنبياء .نسال الله العافية . وللمتصوفة طوام كثيرة مثل هذا(السراج المنير:52)


هذا هو محمد إلياس يا من خدعتم به، فبمجرد تلاعب الشيطان به في المنام وفي اليقظة جعل منهاجا لاتباعه يشتمل على ستة أصول أو صفات ست وهي:


1- تحقيق الكلمة الطيبة:"لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
2- الصلاة ذات الخشوع والخضوع
3- العلم مع الذكر
4- إكرام المسلم
5- تصحيح النية
6- الدعوى إلى الله،والخروج في سبيل الله.
وهو بذلك قد خالف بذلك منهاج النبي صلي الله عليه وسلم وليس هناك وحي بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم يشرع للعباد وينظم لهم حياتهم ويرتب لهم أعمالهم،إلا أنه يكون الشيطان هو الذي يوحي إلى أوليائه بهذا الزور من القول الباطل من الرأي(مجلة الشرعية الإسلامية في الحج العدد9سنة1401)

فالأصول الستة هي المحور الأساسي الذي تدور دعوة التبليغ حوله، وحوله يدندن خطباؤهم في جميع أنحاء العالم،وكل تبليغي انتظم في الجماعة لابد أن يعرفها ويتذكرها ويتمرن على الخطابة بها ويدعوا الناس إلى العمل بها، لذا فإن الأصل السادس(الخروج)هو أكثر شهرة وإثارة عند الجماعة.


ولقد استعملت الجماعة خطة الاستدراج بكل من وقع في فخها في حلقة المسجد بالترغيب في الخروج والترهيب من الدنيا وملذاتها بدءا بالجولة المقامية في حي سكنه ثم بجولة انتقالية في حي آخر ليبعدوه قليلا عن بيئته ثم الخروج ثلاثة أيام داخل البلدة أو خارجها والهدف من ذلك إبعاده عن أهله وأشغاله، وقد نقل الشيخ التويجري- رحمه الله تعالى-في كتابه"القول البليغ"ص45 عن محمد أسلم الباكستاني أن التبليغيين قالوا:" الوظيفة والتجارة والدكاكين والأقارب من الوالدين والزوجة والأولاد أصنام! لأنهما تلهي الإنسان عن ربه،إلا إذا خرج في سبيل الله للتبليغ. إذا لا صنم ولا إ شراك وهكذا جعلوا المباحات أصناما وإشراكا بالله شركا أكبر"وبهذا الفهم السيئ قال الطالب الجامعي رياض في بيانه" لا يكمل إيمان أحدكم ولو كان عالما حتى يخرج في سبيل الله!

أخي القارئ إليك هذا الخبر

 
ففي يوم22 أوت2001 خرج مدير مركز الشباب(الفاج سابقا) من بيته إلى المسجد أبي ذر الغفاري بحي اوسكورت عبد الكريم ومعه مجموعة من الغرباء!!فكلما دخلت إلى المسجد رأيته منكسرا متذللا متوا متا في بدعته وفي اليوم الثالث قدمت له مطوية تحت عنوان"25مخالفة شرعية وقعت فيها الجماعة التبليغية" وأنا أعلم علما يقينا أنه سيرفضها لأن الهنود منعوهم من قراءة جميع الكتب إلا"رياض الصالحين"وكتاب"حياة الصحابة"وقد تم ذلك فعلا ،وهكذا أقمت الحجة عليه.






أخيرا 
 
قال ابو حاتم الرازي رحمه الله

 (علامة اهل البدع الوقيعة في أهل الأثر
وعلامة الزنادقة تسمية أهل الأثر حشوية يريدون بذلك إبطال الآثار
وعلامة القدرية تسميتهم اهل السنة مجبرة
وعلامة الجهمية تسميتهم اهل السنة مشبهة
وعلامة الرافضــة تسميتهم اهل السنة نابتة وناصبة )

 




 الافكار
 
جماعة التبليغ والدعوة منهج خاص فى الدعوة إلى الإسلام ويختلف فكرها عن باقى الفرق والجماعات الإسلامية، فلديها معتقدات ثابتة ينبغى على أى عضو من أعضائها أن يلتزم بها وتلك المعتقدات هى العمود الفقرى والمحور الرئيسى فى  



فكر جماعة التبليغ والدعوة 
  هناك أيضاً ضوابط للانضمام إلى جماعة التبليغ والدعوة تتمثل فى التزام أفرادها بعدم الخوض فى الأمور السياسية تماماً ونهائياً، والخلافات الفكرية والفقهية وعدم الخوض فى أمراض الأمة.
وأيضاً من ثوابت الجماعة هو عدم التعرض لقضية إزالة المنكر باليد، فالجماعة ترى أن وظيفتها هى تهيئة المجتمع للحياة الإسلامية عن طريق الدعوة فقط وأن مسألة إزالة المنكر بالقوة هى من اختصاص الحاكم فلا ينبغى على أى فرد أو جماعة أن يتصدى لذلك، ويرون أن تغيير الأفراد والجماعات للمنكر بالقوة يؤدى إلى إعراض الناس عن الاقتداء بهم مما يؤثر بالسلب على الدعوة الإسلامية  ويستدلون على ذلك بالأية الكريمة  "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة".
وتلزم جماعة "التبليغ و الدعوة" أتباعها بعدم الكلام في السياسة أو الجماعات الإسلامية المختلفة أو الخلافات الفقهية أو الكلام عن غير المسلمين كما تلزمهم بعدم الإشتغال بطلب العلم الشرعي لأنه سيشغلهم عن العمل الأهم من وجهة نظرهم و هو الدعوة للتدين.

( مكر) جماعة التبليغ والدعوة
 
علاقتها باجهزة الأمن


ولكن تثور التساؤلات حول مدى علاقة جماعة التبليغ والدعوة بالأمن وخصوصاً جهاز أمن الدولة، وكيف لجماعة تفوق جماعة الإخوان المسلمين فى العدد وبالرغم من ذلك لم تجد أى تضييق من جهاز أمن الدولة فى نظام مبارك؟ فالجماعة كانت تمارس أنشطتها الدينية والدعوية بكل حرية داخل المجتمع المصرى فى ظل النظام السابق، ويرى بعض المحللين والباحثين فى شئون الجماعات الإسلامية أن ثمة تعاونا بين الجماعة وبين جهاز أمن الدولة السابق يتمثل فى عدم اتخاذ الجماعة أى تحركات أو قرارات إلا بعد موافقة الأمن .
التبليغ والدعوة 


وبالنسبة لمصر ففي السبعينيات من القرن العشرين كان كثير ممن إنضووا في صفوف الحركة الاسلامية بكافة فصائلها قد تم جذبهم من الشوارع والنوادي والمقاهي إلى المساجد عبر دعاة جماعة التبيلغ والدعوة، وبعد أن التزموا بتعاليم الاسلام وفق هذه الجماعة تفرقت بكثير منهم السبل ما بين منضم للسلفية العلمية أو السلفية الحركية أو منضم للسلفية التقليدية أو للإخوان المسلمين أو تنظيم الجهاد  فضلا عن الكثيرين الذين استمروا في صفوف جماعة التبليغ والدعوة نفسها.


التبليغ والدعوة 


وأثناء التحقيقات الواسعة التي شملت معظم قادة جميع فصائل الحركة الاسلامية إثر إغتيال رئيس الجمهورية السابق محمد أنور السادات تبين أن الكثيرين من أعضاء وقادة كثير من الفصائل خاصة تنظيم الجهاد قد بدأ إلتزامهم الاسلامي عبر دعاة جماعة التبليغ والدعوة, ومن أشهر هؤلاء عبود الزمر أحد أشهر قادة تنظيم الجهاد


التبليغ والدعوة

 
كما ثبت أن الشيخ ابراهيم عزت قد ألمح لمحمد عبدالسلام فرج المتهم الأول باغتيال الرئيس الاسبق السادات ومنظر جماعة الجهاد المصرية ومؤلف كتاب "الفريضة الغائبة" بأنه مؤمن بمنهج تنظيم الجهاد ولكنه لأسباب عديدة لا يمكنه الانضمام لتنظيم الجهاد ولكنه في نفس الوقت ألمح له بأنه يمكن لتنظيم الجهاد أن يجند أعضاء التبليغ والدعوة سرا وفرادى للعمل في صفوف تنظيم الجهاد, وكان نص كلامه حسب هذه الرواية "أنا أحضر لكم الناس من الشارع للمسجد وأنتم تولوا الباقي".
تحذير
تحذير 
تحذير

  كثير ما تفتخر جماعة التبليغ الهندية بفتوى سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله والتي بتأريخ 17/8/1407هـ ولم يكن عنده معرفة بما عليه جماعة التبليغ والدعوة فأثنى عليها .ولما تبين له

آخر فتوى لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله في التحذير من جماعة التبليغ في عام 1418هـ
سُئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله تعالى  عن جماعة التبليغ فقال السائل: نسمع يا سماحة الشيخ عن جماعة التبليغ وما تقوم به من دعوة، فهل تنصحني بالانخراط في هذه الجماعة، أرجو توجيهي ونصحي، وأعظم الله مثوبتكم؟


فأجاب الشيخ بقوله: كل من دعا إلى الله فهو مبلغ بلغوا عني ولو آية ، لكن جماعة التبليغ المعروفة الهندية عندهم خرافات، عندهم بعض البدع والشركيات، فلا يجوز الخروج معهم، إلا إنسان عنده علم يخرج لينكر عليهم ويعلمهم. أما إذا خرج يتابعهم، لا. لأن عندهم خرافات وعندهم غلط، عندهم نقص في العلم، لكن إذا كان جماعة تبليغ غيرهم أهل بصيرة وأهل علم يخرج معهم للدعوة إلى الله. أو إنسان عنده علم وبصيرة يخرج معهم للتبصير والإنكار والتوجيه إلى الخير وتعليمهم حتى يتركوا المذهب الباطل، ويعتنقوا مذهب أهل السنة والجماعة .أهـ فـتوى العـلاَّمـة محـمد بن إبراهيـم آل الشـيخ في التحذيــــر مـــن جماعـــة التبليــغ
من محمد بن إبراهيم إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود رئيس الديوان الملكي الموقر، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فقد تلقيت خطاب سموكم ( رقم36/4/5-د في 21/1/1382هـ ) وما برفقه، وهو الالتماس المرفوع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المعظّم من محمد عبد الحامد القادري وشاه أحمد نوراني وعبد السلام القادري وسعود أحمد دهلوي حول طلبهم المساعدة في مشروع جمعيتهم التي سموها كلية الدعوة والتبليغ الإسلاميّة، وكذلك الكتيبات المرفوعة ضمن رسالتهم وأعرض لسموكم أن هذه الجمعية لا خير فيها؛ فإنها جمعية بدعة وضلالة، وبقراءة الكتيبات المرفقة بخطابهم؛ وجدناها تشتمل على الضلال والبدعة والدعوة إلى عبادة القبور والشرك، الأمر الذي لا يسعُ السكوت عنه، ولذا فسنقوم إن شاء الله بالرد عليها بما يكشف ضلالها ويدفع باطلها، ونسأل الله أن ينصر دينه ويعلي كلمته والسلام عليكم ورحمة الله  ص- م - 405 في 29/1/1382هـ

 
فتاوى فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله

 
السؤال: ما رأيكم فيمن نصح أحد الشباب والذي في بداية التزامه بأن يماشي جماعة التبليغ ، لأنهم يهتمون بالقلوب إلى أن يقوي إيمانهم ؟ الجواب: هذا يأمره بترك المعصية إلى البدعة ، يعني يتوبه من معصية ويدخله فى بدعة !جماعة التبليغ جماعة بدعية صوفية ، لا يجوز الذهاب معهم ولا الجلوس معهم ، الواجب أن يأمره بالتوبة ومجالسة أهل الخير الى الله - سبحانه وتعالى - ، ومخالطة الصالحين من أهل الاستقامة وأهل السنة ، وحضور المحاضرات والدروس ، وحضور الصلوات الخمس فى المساجد مع المسلمين ، يأمره بهذا اهـ المصدر: كتاب (الإجابات المهمة فى المشاكل الملمة )
فتاوى سماحة الشيخ  عبد الرزاق عفيفي في جماعة التبليغ فتاوى ورسائل (1/174)  
  

سُئل الشيخ - رحمه الله -: عن خروج جماعة التبليغ لتذكير الناس بعظمة الله؟
فقال الشيخ:  الواقع أنّهم مبتدعة محرّفون وأصحاب طرق قادرية وغيرهم، وخروجهم ليس في سبيل الله، ولكنه في سبيل إلياس، هم لا يدعون إلى الكتاب والسُنَّة ولكن يدعون إلى إلياس شيخهم في بنجلاديش. أما الخروج بقصد الدعوة إلى الله فهو خروج في سبيل الله وليس هذا هو خروج جماعة التبليغ. وأنا أعرف التبليغ من زمان قديم، وهم المبتدعة في أي مكان كانوا هم في مصر، وإسرائيل وأمريكا والسعودية، وكلهم مرتبطون بشيخهم إلياس . وقال الشيخ محمد بن عبد الله الإمام حفظه الله : جماعة التبليغ تهدم الإسلام
و مثال ذلك تنفيرهم عن العلم بل ومحاربتهم له فإذا أراد شخص يطلب العلم قالوا له أنت ما تعرف الحلال والحرام و القط يعرف الحلال والحرام أحسن منك . فلا داعي للعلم إذاً فلا حاجة لإرسال الرسل وإنزال الكتب مادام الإنسان يعرف الحلال من نفسه. بتصرف من شريط الرد على جماعة التبليغ

فتوى الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني
عن جماعة التبليغ
سُئل - رحمه الله تعالى-:ما رأيكم في جماعة التبليغ: هل يجوز لطالب العلم أو غيره أن يخرج معهم بدعوى الدعوة إلى الله؟ فأجاب: جماعة التبليغ لا تقوم على منهج كتاب الله وسنَّة رسوله  وما كان عليه سلفنا الصالح. وإذا كان الأمر كذلك؛ فلا يجوز الخروج معهم ؛ لأنه ينافي منهجنا في تبليغنا لمنهج السلف الصالح. وقال: فدعوة جماعة التبليغ صوفيّة عصريّة ، تدعو إلى الأخلاق، أما إصلاح عقائد المجتمع؛ فهم لا يحركون ساكنا ً لأن هذا - بزعمهم- يفرِّق.
نبذة مختصرة عن جماعة التبليغ الهندية


مؤسس جماعة التبليغ محمد إلياس بن محمد إسماعيل الديوبندي الجشتي الكاندهلوي ثم الدهلوي والدهلوي نسبة إلى دلهي عاصمة الهندي . وهي مقر جماعة التبليغ والديو بندي نسبة إلى ديوبند وهي أكبر مدرسة للتصوف في شبه القارة الهندية ويزعم أصحابها أن النبي هو الذي أسسها في عام 1283هـ 1867م وهو الذي يشرف عليها ويدقق حسابها وهكذا الضلال لا ساحل له . ولد رئيس التبليغ عام 131
03هـ - 886م وبايع الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي 1314هـ على الطريقة الصوفية الجشتية
توفي في عام 1363هـ 1944 ثم خلفه في الإمارة ابنه يوسف وبعده: إنعام الحسن وهو أميرهم الحالي محمد إلياس مؤسس الفرقة وتلاعب الشيطان به حتى أدعى النبوة
قال إلياس : إني إذا كنت أذكر أحس ثِقلاً فلما قلت للشيخ الكنكوهي ترعّد وقال : إن هذا فيضان النبوة على قلبك وهذا هو الثقل الذي كان يحسه النبي  وقت الوحي فيستخدمك الله بعمل كان يفعله الأنبياء . وقال إلياس أيضاً(أُخرجت للعجم دون العرب لأنه قيل فيهم ( لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ ) وقال(وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ ) وقال إلياس أيضاً في خطاب أرسله إلى أعضاء جماعته
  إذا لم يرد الله أن يقوم أحد بعمل فلا يمكن حتى الأنبياء أن يبذلوا جهودهم فيقومون بشيء بسيط وإذا أراد الله شيئاً يقم أمثالك الضعفاء بالعمل الذي لم يستطعه الأنبياء  القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ 215 إلياس يدعو أتباعه إلى الشرك والغلو في الرسول
فيقول   قصيدة البردة عندنا من المقرر قراءته على العلماء  ملفوضات الياس .ص 53 ولكي تعرف ما هي قصيدة البردة نذكر بعضاً منها حتى تكون على بينة يقول  يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به * سواك عند حلول الحادث العمم فإن من جودك الدنيا وضرتها * ومن علومك علم اللوح والقلمِ . إلخ فماذا بقي لله تعالى ؟ قاتل الله الغلاة والمشركين فهذه القصيدة
في مدح الرسول  وفيها من الشرك والضلال ما لا يرتضيه إلا كل مشرك دجال كما ترى (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ ) فهذا الشاعر جعل علم الغيب كعلم اللوح والقلم ووجود الدنيا والآخرة التي هي من خصائص الله سبحانه وتعالى جعلها لمحمد  وهذا شرك لا ينكر ذلك أحد عرف التوحيد إلا من أضله الله . قال الشيخ التويجري-رحمه الله  وأما قراءة ( دلائل الخيرات ) وقصيدتي ( البردة ) و( الهمزية) وجعلها ورداً فهو أمر قبيح جداً لما في هذه الثلاث من الغلو والإطراء بل إن قصيدتي ( البردة)   و( الهمزية) قد اشتملتا على الشرك الأكبر الذي هو أعظم الظلم وأقبح المنكرات وأشد المحرمات تحريماً فلا يجعل هاتين القصيدتين و( دلائل الخيرات) ورداً إلا من هو مفتون بالشرك والبدع والغلو والإطراء .هـ فهذا إلياس رئيس جماعة التبليغ قد جعل هذه القصيدة ورداً لأتباعه فبعد هذا كله يتّبع ويصير منهجه مقدماً على الكتاب والسنة نعوذ بالله من الضلال .أخي المسلم : احذر هذه الفرقة ولا تغتر بتواضعهم المخادع فيكفيك أن مؤسسها هندي صوفي من عباد القبور ثبتك الله على الحق . والرجال يعرفون بالحق لا العكس وكما قال الإمام لشافعي رحمه الله : إذا رأيت الرجل يطير في الهواء أو يمشي على الماء فلا تغتر به حتى تعرض أعماله على الكتاب والسنة فإن كان كذلك وإلا فلا . 





بعض مخالفات وضلالات جماعة الدعوة ( جماعة التبليغ الهندية )
1- الدعوة إلى الشرك كدعاء قبور الصالحين والأولياء فهم يزورون قبر إلياسإلى الهند أعظم من مكة
2- ترك الدعوة إلى التوحيد ومحاربة الشرك والسحر والشعوذة بزعمهم أن هذا ينفر الناس
3- الأذكار الشركية والمبتدعة مثل قولهم ( لا إله ) ستمائة مرة و( إلا الله ) أربعمائة مرة وهذا يلزم منهم الكفر ستمائة مرة وكذلك قولهم هو هو هو وكل هذا على طرية الصوفية وكذاالأنفاس القدسية  عشر دقائق يومياً وتتحقق بالتصاق اللسان في سقف الفم ، والذكر بإخراج النفس من الأنف على صورة لفظ الله
4-يقولون بعقيدة الصوفية الحلولية وأن الله في كل مكان يقولون   ما وسعني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن   وهذا حديث مكذوب على الله ورسوله وهو من أحاديث الصوفية الحلولية .
5- تعليق الحروز والتمائم نعوذ بالله من الجهل والبدع والشرك وأهله .
6- الكذب على الله بتأويل الآيات على حسب ما يريدون مثل قوله تعالى ( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) أولوها وفسروها بالخروج المبتدع معهم وجعلوا الخروج وكذا جميع آيات الجهاد فسروها بالخروج معهم وجعلوه جهاداً أكبر .
7- الكذب على رسول الله بإيراد الأحاديث الضعيفة الموضوعة والتي لا أصل لها . وشرح بعض الأحاديث على حسب ما يشتهون ويوافق بدعتهم .
8- الكذب على الصحابة وأن خروجهم وسياحتهم في المساجد والصحاري كهجرة الصحابة ولذلك عند إلقاء البيان يقولون نحن المهاجرين وأنتم الأنصار . فهل كان الصحابة مشركون عباد قبور وأهل بدع 9- الطعن في علماء الإسلام العرب لأنهم تخلوا عن الدعوة بزعمهم ونصرها الهنود نعوذ بالله من العمى .
10- تضييع الأسرة والعيال والتكسب بالخروج المبتدع كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت
11- شد الرحال إلى القبور والأضرحة في الهند وباكستان وبنغلادش .
12- دفع أبناؤهم إلى مدارس الصوفية لأنهم يرون أن أفضل الطرق لعبادة الله الطريقة الصوفية
13- تفضيل الخروج المبتدع إلى الهند وباكستان على فريضة الحج أو العمرة
14- هدم الدين بمحاربة العلم بكل أنواعه بل يفضلون الجاهل العامي الذي يخرج معهم على العالم ولذلك ينفرون عن العلم والعلماء بحيث يبقى الناس جهال ولا تنفق دعوتهم إلا في مجتمع جاهل بالدين
15- ترك الدعوة إلى السنة بزعمهم إن هذا أيضاً ينفر الناس .
16- عدم الكلام في الأحزاب الضالة والكافرة كاليهود والنصارى والاشتراكيين والبعثيين والروافض والصوفية و القرآنية و الديمقراطية و غير ذلك
17- مدح دعاة البدع والضلال والشرك كالجفري وابن حفيظ والقرضاوي وعمرو خالد ومن إليهم
18- تمجيد الصوفية مثل ابن علوان والعيد روس وابن عربي والحلاج والرفاعي وغيرهم من دعاة الشرك
19- من خرج معهم لا يمكن يسمح له بالرجوع إلى أهله حتى تنتهي المدة المحددة حتى ولو مرض لأنه في سبيل الله بزعمهم الكاذب قبح الله البدع
20- يقولون من انشغل بماله أو تجارته أو وظيفته أوأولاده وعياله ولم يخرج معهم فإنه قد عبدهم
21- دعوة الناس إلى الفرقة والاختلاف بالانخراط في حزب الهنود والخروج معهم
22- البغض والمعاداة لمن يبين خطأ وعيوب هذه الفرقة .
23- عدم الرجوع إلى الكتاب والسنة وما كان عليه السلف الصالح بل السير على ما رسمه علماء التبليغ
24- الطعن في إيمان العلماء وطلبة العلم فهم يقولون لا يذوق حلاوة الإيمان إلا لمن خرج معهم .
25- يقولون أن مشائخ التبليغ في الهند وباكستان هم من اختارهم الله لخدمة الدين والدعوة إلى الله ؟
26- قولهم أن جماعة التبليغ هي الممثل الوحيد والحكيم لدعوة الرسول نعوذ بالله من الزيغ والضلال فهل كانت دعوة الرسول قائمة على الشرك والبدع .
27- يقولون أن منهج محمد إلياس الكندهْلوي الهندي هو الطريقة الوحيدة لإصلاح الأمة ولا يجوز فحصه ولا الزيادة عليه أو الحذف منه نعوذ بالله من الغلو والضلال
28- يقولون أن مرجع جميع التبليغيين هم مشائخ التبليغ في الهند وباكستان الذين لا يتوقع منهم الخطأ
29- يقولون لا ينظر إلى نصائح أي عالم مهما علا شأنه في نقد جماعة التبليغ 
30- يقولون أن الدعوة ممكن القيام بها بدون علم بل هي أهم من العلم . وهذا هو الحاصل عندهم دعوة يقودها الجهال والعوام كيف سيكون حالها ؟  الخراب والدمار والبدع والضلال والله أمر نبيه {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي } أي على علم ويقين والرسول لا يتكلم إلا بعلم ووحي من الله  (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى*إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ) فكيف تقوم دعوة بدون علم إلا


 دعوة التبليغ الهندية 
 
31- يقولون الصلاة في مساجدهم أفضل من الصلاة في المسجد الحرام والاعتكاف فيها بسبعمائة ألف صلاة 32- يقولون :أن الكعبة تذهب لزيارت قبور الصالحين في الهند .
33- حصر الدعوة في ست صفات والدين لا ينحصر في ست أو عشر أو مائة بل كل ما جاء عن الله ورسوله فهو دين (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً ) أين أركان الإسلام والإيمان والإحسان وغيرها
34- ارتكاب المعاصي من أجل الدعوة بزعمهم .
35- عدم الكلام في أمراض الأمة كالشرك والسحر والذبح لغير الله والزنا واللواط والربا وشرب الخمر والد شوش والأغاني والتبرج والسفور والاختلاط وغير ذلك مما أبتليت به الأمة من المعاصي والمنكرات .
36- الاعتماد على القصص الكاذبة والحكايات الباطلة والمنامات الشيطانية في خطبهم ومحاضراتهم .
37- اعتراف اليهود والنصارى بهم والرضى عنهم فقد أعترف الكونغرس الأمريكي بدعوة التبليغ وتحضى هذه الجماعة بتشجيع من جميع الدول الكافرة وتخفظ لهم تذاكر السفر ويسمح لهم بالدعوة في أي مكان من العالم بل أن لهم مركز في تل أبيب ( وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )
38- نشر مبدأ العلمانية فصل الدين عن السياسة . فيأمرون أتباعهم باجتناب السياسيات والخوض فيها .
39- إرضاء جميع الطوائف والفرق من يهود ونصارى وسيخ وشيوعيين وروافض وصوفية وجهمية ومكارمة وبعثية وناصرية وعلمانية ودرزية ووووووو حيث أن دعوتهم تقوم على ترك السياسيات إرضاء للحكومات وترك الخلافيات إرضاء للفرق والأحزاب والجماعات والتنظيمات وعدم الخوض في أمراض الأمة إرضاء للناس فلهذا قبلها كثير من الناس لعدم تكلمهم في المعاصى والمنكرات التي غرقت فيها الأمة
40- إقامة البدع مثل الموالد كما تعمله الصوفية ويعتقدون أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يحضر معهم بل يعتقدون أن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يشرف على مدرستهم التي في الهند وكذا الخروج المحدد بثلاثة أيام في الشهر وأربعين يوم في السنة وأربعة أشهر في العمر وغير ذلك من البدع
41- يرون أنه لا طاعة لولاة الأمر عليهم .
42- يبايعون على أربع طرق صوفية الجشتية والنقشبندية والقادرية والسهروردية وكل واحدة من هذه الطرق كفر وظلال نسأل الله أن يمتنا على الإسلام والسنة .
43- يرون من مات وليس في عنقه بيعة لأميرهم مات ميتته جاهلية .
44- استخدام التقية مع الحكومات ومع المجتمعات فيظًهرون للناس على الوجه الذي يريده الناس لا الذي يريده الشرع المطهر . فجماعة التبيلغ يتلونون بكل لون حسب المكان الذي يوجدون فيه ،.
45- الولاء للجماعة دأب أهل البدع والضلال فيوالون من معهم ولو كان غارقاً في الشرك وعبادة القبور .
46- نفرتهم من دروس التوحيد وعلماء التوحيد ودعوة التوحيد .
47- فساد عقيدتهم ، ولا سيما في توحيد الإلوهية ، فهم في هذا الباب لا يزيدون على ماكان عليه أهل الجاهلية الذين بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنهم إنما يقرون بتوحيد الربوبية فقط
48- التوسل والاستغاثة بغير الله .
قد يقول قائل هذا الكلام في جماعة التبليغ الهندية أما اليمنيون فلا ! أليس المؤسس واحد ؟ أليس التبليغ في اليمن يفرحون بالانتساب إليهم؟ أليس هم يدافعون عن هذه الضلالات ? أليس يشدون الرحال إلى مراكز التبليغ في دلهي وباكستان ويصلون معهم في مساجدهم التي فيها أضرحة وقبور ? أليس هم الذين يستقبلون التبليغيين من الهند وباكستان وجميع الدول وحالهم كما عرفت؟ أليس هم يقومون بما قرره إلياس من الدعوة إلى الصفات الست وترك النهي عن المنكرات ؟ أليس هم يزهدون في العلم وينفرون عنه ؟ كل هذه التساؤلات وغيرها اعرضها على فرقة التبليغ في اليمن تجدهم هم هم . والمرء يحشر مع من أحب
المراجع :1القول البليغ في التحذير من جماعة التبيلغ للتويجري 2 إقرأ حتى لا تزيغ مع جماعة التبليغ لموسى الجزئري .3 ردود العلماء الشيخ النجمي الشيخ السحيمي وغيرهم جمع /أبو بكر محمد بن عمر

اللهم اهدنا وأهد إخواننا المخدوعين ببدعة التبليغ وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
 


 
أكمل قراءة الموضوع Résuméabuiyad

(العلما نية )طاغوت العصر

0 تعليقات


بسم الله الرحمان الرحيم



العلمانية طاغوت العصر






الشيخ صالح الفوزان: "بعض الجهال أو المغرضين يستنكرون الكلام في أسباب الردة عن الإسلام ويصفون من يتكلم في ذلك بأنه تكفيري ويحذرون منه   شرح نواقض الإسلام ص:20
قال الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن بن حسن بن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب: وهذه الشبهة التي ذكرنا   نكفر النوع ولا نعين الشخص المتلبس بالشرك إلا بعد التعريف و قد وقع مثلها أو دونها لأناس في زمن الشيخ محمد رحمه الله ولكن مَنْ وقعت له يراها شبهة ويطلب كشفها، وأما من ذكرنا فإنهم يجعلونها أصلا ويحكمون على عامة المشركين بالتعريف ويُجَهِّلون من خالفهم فلا يوفقون للصواب، لأن لهم في ذلك هوى وهو مخالطة المشركين، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، الله أكبر ما أكثر المنحرفين وهم لا يشعرون..   حكم تكفير المعين والفرق بين قيام الحجة وفهم الحجة 
* أول ظهور للعلمانية كان في قوم شعيب كما يقص القرآن استنكارهم ربط الدين بالدنيا حيث قال له قومه :" أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء " هود 87 . فهم أرادوا بذلك ألا يكون للدين دخل في الحصول على الأموال واستثمارها وإنفاقها ومن هنا يتأكد أن الاتجاه بفصل الدين عن الحياة ليس ظاهرة جديدة وإنما هو سمة دائمة من سمات الجاهلية في غالبية مراحلها وعصورها
 

 تعريف العلمانية 
لفظ العلمانية ترجمة خاطئة لكلمة ( Secularism ) في الإنجليزية أو  Secularite   بالفرنسية وهي كلمة لا صلة لها بلفظ ( العلم ) على الإطلاق فالعلم بالإنجليزية والفرنسية معناه ( Science ) والمذهب العلمي نطلق عليه كلمة ( Scientism ) 
والترجمة الصحيحة لكلمة ( Secularism ) هي اللادينية أو الدنيوية وتقول دائرة المعارف البريطانية مادة ( Secularism ) هي حركة اجتماعية تهدف إلى صرف الناس وتوجيههم بالآخرة إلى الاهتمام بهذه الدنيا وحدها ، ولذلك فإن المدلول الصحيح للعلمانية هو ( إقامة الحياة على غير الدين ) سواء بالنسبة للأمة أو الفرد .
ويورد قاموس أكسفورد المعاني التالية لمصطلح علمانية ( Secular)
 1 ينتمي للحياة الدنيا وأمورها .
2  مادي مرئي تمييزا له عن العالم الأزلي والروحي .
3  مدني وعادي وزمني .
4  يهتم بهذا العالم وحسب .
5  غير روحي (2 )




 كيف دخلت العلمانية إلى العالم الإسلامي ؟(5)

والإجابة هي إن العلمانية دخلت إلى العالم الإسلامي بسبب الطوائف الظالة مثل الشيعة والصوفية في عهد الدولة العثمانية و غياب المفاهيم الإسلامية الصحيحة  
  وكذلك :- الأثر الذي تركته الفلسفة اليونانية والفارسية والهندية على فكر بعض الفرق وخاصة المعتزلة حيث شاع عندهم تقديم العقل على النقل عند توهم تعارضهما حتى عدوا ذلك أصلا من أصول الاستدلال فكانوا ينكرون ما يستطيعون من الأحاديث النبوية التي تتعارض مع المعقول بحسب تصورهم لهذا المعقول – بدعوى عدم ثبوتها أو عدم حجيتها لكونها أحاديث آحاد لا تفيد اليقين وهذه الفكرة في أحد جوانبها – من شأنها تضييق نطاق النصوص الشرعية وما يستنبط منها لحساب توسيع مجال عمل العقل الذي أخذ يحتل مكانة النصوص في منهجية الاستدلال . كما أخذوا يؤولون الآيات القرآنية – تأويلا أيا كان بعده – ليوافق أصولهم ومعارفهم العقلية التي عدوها يقينية ، فكان استخدام هذا الأصل بقدر ما يعلي من قيمة العقل البشري بقدر ما يحط من قوة الإيمان بالغيب وصفاء التسليم للشريعة
 بيان كفر العلمانية وأهلها
 بيان مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي بشأن العلمانية:
"إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي في دورة انعقاد مؤتمره الحادي عشر بالمنامة في مملكة البحرين، من 25-30 رجب 1419هـ، الموافق 14- 19 تشرين الأول (نوفمبر) 1998م. بعد اطلاعه على الأبحاث المقدمة إلى المجمع بخصوص موضوع "العلمانية"، وفي ضوء المناقشات التي وجهت الأنظار إلى خطورة هذا الموضوع على الأمة الإسلامية.
قرر ما يلي:


أولا: إن العلمانية (وهي الفصل بين الدين والحياة) نشأت بصفتها رد فعل للتصرفات التعسفية التي ارتكبتها الكنيسة.
ثانيا: انتشرت العلمانية في الديار الإسلامية بقوة الاستعمار وأعوانه، وتأثير الاستشراق، فأدت إلى تفكك في الأمة الإسلامية، وتشكيك في العقيدة الصحيحة، وتشويه تاريخ أمتنا الناصع، وإيهام الجيل بأن هناك تناقضا بين العقل والنصوص الشرعية، وعملت على إحلال النظم الوضعية محل الشريعة الغراء، والترويج للإباحية، والتحلل الخلقي، وانهيار القيم السامية.
ثالثا: انبثقت عن العلمانية معظم الأفكار الهدامة التي غزت بلادنا تحت مسميات مختلفة كالعنصرية، والشيوعية والصهيونية والماسونية وغيرها، مما أدى إلى ضياع ثروات الأمة، وتردي الأوضاع الاقتصادية، وساعدت على احتلال بعض ديارنا مثل فلسطين والقدس، مما يدل على فشلها في تحقيق أي خير لهذه الأمة.
رابعا: إن العلمانية نظام وضعي يقوم على أساس من الإلحاد يناقض الإسلام في جملته وتفصيله، وتلتقي مع الصهيونية العالمية والدعوات الإباحية والهدامة، لهذا فهي مذهب إلحادي يأباه الله ورسوله والمؤمنون.
خامسا: إن الإسلام هو دين ودولة ومنهج حياة متكامل، وهو الصالح لكل زمان ومكان، ولا يقر فصل الدين عن الحياة، وإنما يوجب أن تصدر جميع الأحكام منه، وصبغ الحياة العملية الفعلية بصبغة الإسلام، سواء في السياسة أو الاقتصاد، أو الاجتماع، أو التربية، أو الإعلام وغيرها.
التوصيات: يوصي المجمع بما يلي:
‌أ- على ولاة أمر المسلمين صد أساليب العلمانية عن المسلمين وعن بلادهم، وأخذ التدابير اللازمة لوقايتهم منها.
‌ب- على العلماء نشر جهودهم الدعوية بكشف العلمانية، والتحذير منها.
‌ج- وضع خطة تربوية إسلامية شاملة في المدارس والجامعات، ومراكز البحوث وشبكات المعلومات من أجل صياغة واحدة، وخطاب تربوي واحد، وضرورة الاهتمام بإحياء رسالة المسجد، والعناية بالخطابة والوعظ والإرشاد، وتأهيل القائمين عليها تأهيلاً يستجيب لمقتضيات العصر، والرد على الشبهات، والحفاظ على مقاصد الشريعة الغراء. والله الموفق ."اهـ


2- اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ببلاد الحرمين:
"ما يسمى بالعلمانية التي هي دعوة إلى فصل الدين عن الدولة، والاكتفاء من الدين بأمور العبادات، وترك ما سوى ذلك من المعـاملات وغيرها، والاعتراف بما يسمى بالحرية الدينية، فمن أراد أن يدين بالإسلام فعل، ومن أراد أن يرتد فيسلك غيره من المذاهب والنحل الباطلة فعل، فهذه وغيرها من معتقداتها الفاسدة دعوة فاجرة كافرة يجب التحذير منها وكشف زيفها، وبيان خطرها والحذر مما يلبسها به من فتنوا بها، فإن شرها عظيم وخطرها جسيم. نسأل الله العافية والسلامة منها وأهلها."اهـ  الفتوى رقم 18396 للجنة الدائمة بعضوية الشيخ بكر أبو زيد والشيخ صالح الفوزان والشيخ عبد الله بن غديان والشيخ عبد العزيز آل الشيخ ورئاسة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز
"تفضيل الدولة العلمانية على الدولة الإسلامية هو تفضيل للكفر على الإيمان؛ كما قال تعالى: ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلا (51) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا )) " اهـ [الفتوى رقم 19351 للجنة الدائمة بعضوية الشيخ بكر أبو زيد والشيخ صالح الفوزان والشيخ عبد الله بن غديان والشيخ عبد العزيز آل الشيخ ورئاسة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز]
3- الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله:
"معلوم عن حزب البعث والشيوعية وجميع النحل الملحدة المنابذة للإسلام كالعلمانية وغيرها كلها ضد الإسلام وأهلها أكفر من اليهود والنصارى ؛ لأن اليهود والنصارى تباح ذبائحهم ويباح طعامهم ونساؤهم المحصنات ، والملاحدة لا يحل طعامهم ولا نساؤهم ، وهكذا عباد الأوثان من جنسهم لا تباح نساؤهم ، ولا يباح طعامهم . فكل ملحد لا يؤمن بالإسلام هو شر من اليهود والنصارى . فالبعثيون والعلمانيون الذين ينبذون الإسلام وراء الظهر ويريدون غير الإسلام ، وهكذا من يسمون بالشيوعيين ويسمون بالاشتراكيين كل النحل الملحدة التي لا تؤمن بالله ولا باليوم الآخر يكون كفرهم وشرهم أكفر من اليهود والنصارى ، وهكذا عباد الأوثان وعباد القبور وعباد الأشجار والأحجار أكفر من اليهود والنصارى ، ولهذا ميز الله أحكامهم ، وإن اجتمعوا في الكفر والضلال ومصيرهم النار جميعا لكنهم متفاوتون في الكفر والضلال ، وإن جمعهم الكفر والضلال فمصيرهم إلى النار إذا ماتوا على ذلك ."اهـ [مجموع فتاوى الشيخ بن باز المجلد 6 صفحة 85]
4- الشيخ العلامة صالح الفوزان:
"العلمانية كفر، والعلمانية هي فصل الدين عن الدولة، وجعل الدين في المساجد فقط وأما في الحكم والمعاملات فليس للدين دخل ، هذه هي العلمانية: فصل الدين عن الدولة، والذي يعتقد هذا الاعتقاد كافر، الذي يعتقد أن الدين ما له دخل في المعاملات ولا له دخل في الحكم ولا له دخل في السياسة وإنما هو محصور في المساجد فقط وفي العبادة فقط فهذا لا شك أنه كفر وإلحاد، أما إنسان يصدر منه بعض الأخطاء ولا يعتقد هذا الاعتقاد هذا يعتبر عاصياً ولا يعتبر علمانياً هذا يعتبر من العصاة."اهـ [فتوى مفرغة]


"العلمانية إلحاد لأنها فصل للدين عن الدولة ، هذه هي العلمانية: فصل للدين عن الدولة، وهذا إلحاد، لأن الدين جاء بالسياسة وبالعبادة وبالشرع، ففصل أحدهما عن الآخر إلحاد في دين الله، يقولون: السياسة ليس عليها حلال ولا حرام فافعل ما تشاء والدين إنما هو في المساجد وللأفراد فما نتدخل فيهم، خلوهم في المساجد لا تدخلون فيهم، وأما السياسة فأهل المساجد لا يتدخلون فيها، هذا معنى كلامهم أن أهل الدين لا يدخلون في السياسة، وأهل السياسة لا يدخلون في الدين، وهذا تفريق لما جمع الله سبحانه، فلا قوام للعباد ولا صلاح للعباد إلا بصلاح السياسة وصلاح الدين جميعاً، نعم."اهـ [فتوى مفرغة]
"س: فضيلة الشيخ وفقكم الله هل يصح أن نطلق على العلماني و الليبرالي و الشيعي لفظ : “منافق”
ج: هم ما يظهرون الإيمان ، هم يظهرون المذهب الخبيث من الخروج على الدين و سب الدين وسب أهل الدين، مظهرين هذا ، ليسوا منافقين، هؤلاء أشد ، هؤلاء زنادقة ، نعم."اهـ [فتوى مفرغة من درس المنتقى من أخبار سيد المرسلين بتاريخ 12 شوال 1432 هجري]
وقال: "الانتماء إلى المذاهب الإلحادية: كالشيوعية، والعلمانية، والرأسمالية، وغيرها من مذاهب الكفر، ردة عن دين الإسلام، فإن كان المنتمي إلى تلك المذاهب من المنتسبين للإسلام فهذا من النفاق الأكبر، فإن المنافقين ينتمون للإسلام في الظاهر، وهم مع الكفار في الباطن، كما قال تعالى فيهم: ((وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ)) [البقرة:14]
وقال تعالى: ((الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ وَإِنْ كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا)) [النساء: 141]
فهؤلاء المنافقون المخادعون؛ لكل منهم وجهان: وجه يلقى به المؤمنين، ووجه ينقلب به إلى إخوانه من الملحدين، وله لسانان: أحدهما يقبله بظاهره المسلمون، والآخر يُترجم عن سره المكنون: ((وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ)) [البقرة:14]
قد أعرضوا عن الكتاب والسنة؛ استهزاءً بأهلها واستحقاراً، وأبوا أن ينقادوا لحكم الوحيين، فرحاً بما عندهم من العلم الذي لا ينفع الاستكثار منه إلا أشِراً واستكباراً، فتراهم أبداً بالمتمسكين بصريح الوحي يستهزئون: ((اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)) [البقرة:15]
وقد أمر الله بالانتماء إلى المؤمنين: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)) [التوبة:119] "اهـ[عقيدة التوحيد-صفحة 82-طبعة المكتبةالعصرية]
5- الشيخ العلامة عبد العزيز الراجحي:
"كانوا في الصدر الأول يُسَمَّوْنَ المنافقين بعد مدة في زمن الإمام أحمد وبعده، صار يسمى المنافق زنديقا، وهي كلمة فارسية معربة، وصار في زمننا يسمى "علمانيا"، فالعلمانيون هم المنافقون وهم الزنادقة والمنافقون في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- مثل: عبد الله بن أبي يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، الزنديق يطلق على الملحد.



والعلمانيون الآن ينتشرون بين المسلمين، ويحاولون الدس على الإسلام والمسلمين، وإفساد المسلمين، ويريدون إفساد المرأة بخروجها عارية، متبرجة بين النساء، تقود السيارة، وتختلط بالرجال، حتى يفسد المجتمع.
وإذا فسدت المرأة فسد المجتمع، والعلمانيون لا دين عندهم، فهم زنادقة، ولكنهم لا يستطيعون إظهار ما هم عليه من الكفر والنفاق؛ بسبب قوة المسلمين، ولأنهم لو أظهروا كفرهم الصريح يخشون على رقابهم أن تقطع؛ ولأن المؤمنين وأهل الخير كثيرون، فتجده يخفي كفره ويحاول الإفساد وإدخال الشر على المسلمين بالخفاء." [فتوى مفرغة]


6- الشيخ محمد أمان الجامي:
العلمانيون أعلنوا عن علمانيتهم وأن الشريعة الإسلامية غير صالحة في وقتنا الحاضر، وكل علماني فهو كافر مرتد أينما وقع في الشرق أو في الغرب ، العلمانية أشد كفراً من اليهودية و النصرانية لأن الإسلام قدر لأهل الكتاب كتابهم الأول التوراة والإنجيل وأباح للمسلمين أكل ذبائحهم ((وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم)) بالإجماع المراد بالطعام هنا الذبائح ، وأحل لنا المحصنات من نسائهم، بينما ذبيحة العلماني لا تحل، المرأة العلمانية لا تحل لمسلم لأنهم مرتدون، المرتدون والمجوس والوثنيون لا فرق بينهم ولا بينهم وبين الهندوك والبوذيين من الذين يؤمنون بالأديان الأرضية وليست لديهم أديان سماوية ، هؤلاء كلهم كفار يعاملون معاملة أشد من اليهود والنصارى في الإسلام، فلنعلم أن العمانيين مرتدون كفار، ولنعلم معنى العلمانية، العلمانية الكفر بجميع الأديان، وعدم التقيد باي الدين، يسمون حرية! حرية البهائم !"اهـ [فتوى مفرغة]


7- الشيخ العلامة محمد علي فركوس:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أما بعد:
فكلمة «العلمانية» اصطلاح لا صلة له بلفظ العلم ومشتقاته مطلقاً، وتعني العلمانية في جانبها السياسي بالذات اللادينية في الحكم، وقد راج التعبير عنها في مختلف المصنفات الإسلامية بأنّها: "فصل الدين عن الدولة" وهذا المدلول قاصر لا تتجسد فيه حقيقة العلمانية من حيث شمولها للأفراد والسلوك الذي لا ارتباط له بالدولة، لذلك يمكن التعبير عن مدلول آخر أكثر مطابقة لحقيقة العلمانية بأنّه «إقامة الحياة على غير الدين»، وبغضّ النّظر عن كون العلمانية في عقيدتها وفلسفتها التي ولدت في كنف الحضارة الغربية متأثرة بالنصرانية ١- ممّا تنادي النصرانية: إعطاء لقيصر سلطة الدولة، ولله سلطة الكنيسة، ومنه يتجلّى مبدأ: "فصل الدين عن الدولة" وينسب ذلك إلى المسيح عيسى عليه السلام من قوله: "أعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله" وهذا ما تتفق به النصرانية مع العلمانية، بينما الدين والحكم في الإسلام تشكّل في مهده لله خالصًا لا يستجيب للفصل بين الدين والدولة، ولا بين الدين والمجتمع لاختلاف طبيعة الإسلام كَدِين ونظام مجتمع عن النصرانية في أصلها، وهي مجموعة وصايا، وبالنسبة لها كتطبيق في المجتمعات الرومانية التي كان الدين فيها لله، والحكم لقيصر.


أو الاشتراكية فإنّ العلمانية اللادينية مذهب دنيوي يرمي إلى عزل الدين عن التأثير في الحياة الدنيا، ويدعو إلى إقامة الحياة على أساس ماديّ في مختلف نواحيها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية والقانونية وغيرها، وعلى أرضية العلم الدنيوي المطلق، وتحت سلطان العقل والتجريب، مع مراعاة المصلحة بتطبيق مبدأ النفعية على كلّ ميادين الحياة اعتماداً على مبدأ الميكيافيلية «الغاية تبرّر الوسيلة» في الحكم والسياسة والأخلاق، بعيدًا عن أوامر الدين ونواهيه التي تبقى مرهونة في ضمير الفرد لا يتعدّى بها العلاقة الخاصة بينه وبين ربّه، ولا يرخّص له بالتّعبير عن نفسه إلاّ في الشعائر الدينية أو المراسم المتعلّقة بالأعراس والولائم والمآتم ونحوها.
هذا، ولم يصب عين الحقيقة من قسَّم العلمانية إلى ملحدة تنكر وجود الخالق أصلاً ولا تعترف بشيء من الدين كليّة، وإلى علمانية غير ملحدة وهي التي تؤمن بوجود الخالق إيمانًا نظريًّا وتنكر وجود علاقة بين الله تعالى وحياة الإنسان وتنادي بعزل الدين عن الدنيا والحياة، وتنكر شرع الله صراحة أو ضمنًا، لأنّ حقيقة العلمانية في جميع أشكالها وصورها ملحدة، ذلك لأنَّ الإلحاد هو: الميل والعدول عن دين الله وشرعه، ويعمّ ذلك كلّ ميل وحيْدة عن الدين، ويدخل في ذلك دخولاً أوليًّا الكفر بالله والشرك به في الحرم، وفعل شيء ممَّا حرّمه الله وترك شيء ممَّا أوجبه الله ٢ أضواء البيان للشنقيطي: 5/58،59  ، وأصل الإلحاد هو ما كان فيه شرك بالله في الربوبية العامّة، وفي إنكار أسماء الله أو صفاته أو أفعاله.
إنّ دعوة العلمانية تمثّل خطرًا عظيمًا على دين الإسلام والمسلمين، وغالبية المسلمين يجهلون حقيقتها لتستّرها بأقنعة مختلفة كالوطنية والاشتراكية والقومية وغيرها كما تختفي وراء النظريات الهدَّامة كالفرويدية والداروينية التطوّرية وغيرها ويتعلّق مناصروها بأدلّة علميّة ثابتة -زعموا- وما هي إلاَّ شبه ضعيفة يردّها العقل والواقع ﴿كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾ [العنكبوت: 41]


وخاصّة تلك التي تظهر بمظهر المؤيّد للدين تضليلاً وتلبيسًا على عوام المسلمين، فلا تمنع الحجّ والصلاة في المساجد، وتساعد على بنائها، وتشارك في المواسم والأعياد، وتمنح الجوائز وتعطي الهدايا للأئمة وحفاظ القرآن، ولا تبدي في ذلك محاربة للدين ولا عداءًا له مع محاولة جادّة لحصر الدين في المساجد وعزله عن ميادين الحياة، فمِن مظاهر العلمنة ومجالاتها التي أبعد الدين عنها:
• السياسة والحكم وتطبيق العلمنة فيهما جليّ لا يخفى على مبصر.
• التعليم ومناهجه وتطبيق العلمنة فيه لا ينكره عاقل.
• الاقتصاد والأنظمة المالية وتطبيق العلمنة فيهما ظاهر للمعاين.
• القوانين المدنية والاجتماع والأخلاق، وتطبيق العلمنة فيها لا يدع مجالاً للريبة والشكّ، فالعلمانية تجعل القيم الروحية قيما سلبية وتفتح المجال لانتشار الإلحاد والاغتراب والإباحية والفوضى الأخلاقية، وتدعو إلى تحرير المرأة تماشيًا مع الأسلوب الغربي الذي لا يُدين العلاقات المحرّمة بين الجنسين، الأمر الذي ساعد على فتح الأبواب على مصراعيها للممارسات الدنيئة التي أفضت إلى تهديم كيان الأسرة وتشتيت شملها وبهذا النّمط والأسلوب تربِّي فيه الأجيال تربية لا دينية في مجتمع يغيب فيه الوازع الديني ويعدم فيه صوت الضمير الحيّ ويحلّ محلّها هيجان الغرائز الدنيوية كالمنفعة والطمع والتنازع على البقاء وغيرها من المطالب المادّية دون اعتبار للقيم الروحية.




تلك هي العلمانية التي انتشرت في العالم الإسلامي والعربي بتأثير الاستعمار وبحملات التنصير والتبشير وبغفلة المغرورين من بني جلدتنا رفعوا شعارها، ونفذوا مخططات واضعيها ومؤيّديها الذين لبَّسوا على العوام شبهات ودعاوى غاية في الضلال قامت عليها دعوتهم متمثّلة في:
• الطعن في القرآن الكريم والتشكيك في النبوّة.
• الزعم بجمود الشريعة وعدم تلاؤمها مع الحضارة، وأنّ أوربا لم تتقدّم حتى تركت الدين.
• دعوى قعود الإسلام عن ملاحقة الحياة التطورية، ويدعو إلى الكبت واضطهاد حرية الفكر.


• الزعم بأنّ الدين الإسلامي قد استنفذ أغراضه، ولم يبق سوى مجموعة من طقوس وشعائر روحية.
• دعوى تخلّف اللغة العربية عن مسايرة العلم والتطوّر، وعجزها عن الالتحاق بالرّكب الحضاري والتنموي، والملاحظ أنّ العربية وإن كانت هي اللغة الرسمية في البلدان العربية إلاَّ أنّها همِّشت في معظم المؤسسات الإدارية والجامعية والميادين الطبيّة في البلدان المغاربية خاصّة، وحلّت اللغة الفرنسية محلّها فأصبحت لغة تخاطب واتصال فعلية في الميدان، وتقهقرت اللغة العربية تدريجيًّا بحسب المخطّطات المدروسة لعلمهم بأنها لغة القرآن ومفتاح العلوم الشرعية.
• الزعم بأنّ الشريعة مطبقة فعلاً في السياسة والحكم وسائر الميادين، لأنّ الفقه الإسلامي يستقي أحكامه من القانون الروماني -زعموا- .
• دعوى قساوة الشريعة في العقوبات الشرعية من قصاص وقطع ورجم وجلد.. واختيار عقوبات أنسب، وذلك باقتباس الأنظمة والمناهج اللادينية من الغرب ومحاكاته فيها لكونها أكثر رحمة وأشد رأفة.
فهذه مجمل الدعاوى التي تعلق بها أهل العلمنة وتعمل على تعطيل شرع الله تعالى بمختلف وسائلها من شخصيات ومجلات وصحافة وأجهزة أخرى، وفصل دينه الحنيف عن حياة المجتمع برمته وحصره في أضيق الحدود والمجالات، وذلك تبعا للغرب في توجهاته وممارساته التي تهدف إلى نقض عرى الإسلام والتحلل من التزاماته وقيمه، ومسخ هوية المسلمين، وقطع صلتهم بدينهم، والذهاب بولائهم للدين وانتمائهم لأمتهم من خلال موالاة الغرب الحاقد.
إنّ الإسلام دين ودولة ينفي هذه الثنائية في إقامة حاجز منيع بين عالم المادة وعالم الروح نفيًا قطعيًا ويعدها ردة، كما لا يقبل لطهارته وصفائه وسلامة عقيدته وأخلاقه انتشار أمراض المجتمع الغربي من الإلحاد، ونشر الإباحية المطلقة، والفوضى الأخلاقية وسائر الرذائل والنجاسات العقدية والأخلاقية التي تعود بالهدم على عقيدة التوحيد، والتحطيم لكيان الأسرة والمجتمع.
إنّ الإسلام يأمر المسلم أن يكون كلّه لله في كلّ ميادين الحياة: أعماله وأقواله وتصرفاته ومحياه ومماته كلّها لله سبحانه وتعالى: ﴿قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ﴾ [الأنعام: 162-163].




انتشار هذه الكلمة بين الناس و استعمالها و إطلاقها على الإنسان العادي خطأ كبير،إذا قلت لمسلم أنت علماني يساوي أنت كافر تماما ، العلمانية كفر بواح.
معناها الخروج على جميع الأديان وعدم اعتبار أي دين لا الدين الإسلامي ولا المسيحية ولا اليهودية، أي دين، الدين الحق والدين الباطل كله تحرر.



العلمانية لها وجهان: الديمقراطية هي الوجه السياسي للعلمانية- افهموا جيداً-، والاشتراكية الوجه الاقتصادي للعلمانية فهي أُمُّ الخبائث، العلمانية أُمٌّ الخبائث، فهي كفر و أُمٌّ الخبائث، فلذلك لا ينبغي أن تتساهل في إطلاق هذه الكلمة على مسلم أخطأ خطؤه كبير.
وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا. 


أكمل قراءة الموضوع Résuméabuiyad

حكم الاعن والملعون (موقع العقيدة والتوحيد)

0 تعليقات





بسم الله الرحمان الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} .
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}    



 أما بعد


2309 حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا همام قال أخبرني قتادة عن صفوان بن محرز المازني قال بينما أنا أمشي مع ابن عمر رضي الله عنهما آخذ بيده إذ عرض رجل فقال كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في النجوى فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله يدني المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أي رب حتى إذا قرره بذنوبه ورأى في نفسه أنه هلك قال سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته وأما الكافر والمنافقون فيقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين



هود
من الاية 18 الى الاية 19
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19)
يستطيعون السمع وما كانوا يبصرون . أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون , لا جرم أنهم في الآخرة هم الأخسرون . إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم , أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون . مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع . هل يستويان مثلا   أفلا تذكرون  
إن افتراء الكذب في ذاته جريمة نكراء , وظلم للحقيقة ولمن يفتري عليه الكذب . فما بال حين يكون هذا الافتراء على الله  




 يقول الله تعالى في سورة النور:
(وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (6) وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (7) وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ (8) وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (9))

آيات ورد فيها "لعنة الله"

  • أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿١٦١ البقرة﴾
  • أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ ﴿٨٧ آل عمران﴾
  • فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿٤٤ الأعراف﴾
  • أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿١٨ هود﴾
  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ﴿١ الفاتحة﴾
  • خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ﴿٧ البقرة﴾
  • يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ ﴿٩ البقرة﴾
  • فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ﴿١٠ البقرة﴾
  • اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿١٥ البقرة﴾
  • فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ ﴿١٧ البقرة﴾
  • لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٢٠ البقرة﴾
  • وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٣ البقرة﴾
  • إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ﴿٢٦ البقرة﴾
  • وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ﴿٢٧ البقرة﴾
  • وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً ﴿٥٥ البقرة﴾
  • كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ ﴿٦٠ البقرة﴾
  • وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ﴿٦١ البقرة﴾
  • فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿٦٤ البقرة﴾
  • وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ﴿٦٧ البقرة﴾
  • إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ ﴿٧٠ البقرة﴾
  • كَذَٰلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَىٰ وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ ﴿٧٣ البقرة﴾
  • وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٧٤ البقرة﴾
  • وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ ﴿٧٥ البقرة﴾
  • قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ﴿٧٦ البقرة﴾
  • أَوَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ﴿٧٧ البقرة﴾

 حكم لعن المعين
ما حكم لعن ( وليس سب فقط ) اليهود والنصارى أفرادا أو جماعات أحياءً كانوا أم أمواتا ؟ .

قال صاحب لسان العرب : اللعن : الإبعاد والطرد من الخير ، وقيل
الطرد والإبعاد من الله ، ومن الخَلْق السب والدعاء .
واللعن يقع على وجهين :
الأول : أن يلعن الكفار وأصحاب المعاصي على سبيل العموم ، كما لو
قال : لعن الله اليهود والنصارى . أو : لعنة الله على الكافرين والفاسقين والظالمين
. أو : لعن الله شارب الخمر والسارق . فهذا اللعن جائز ولا بأس به . قال ابن مفلح
في الآداب الشرعية (1/203) : ويجوز لعن الكفار عامة اهـ .
الثاني : أن يكون اللعن على سبيل تعيين الشخص الملعون سواء كان
كافراً أو فاسقاً ، كما لو قال : لعنة الله على فلان ويذكره بعينه ، فهذا على حالين
 


1- أن يكون النص قد ورد بلعنه مثل إبليس ، أو يكون النص قد ورد
بموته على الكفر كفرعون وأبي لهب ، وأبي جهل ، فلعن هذا جائز .
قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/214) : ويجوز لعن من ورد النص
بلعنه ، ولا إثم عليه في تركه اهـ .
2- لعن الكافر أو الفاسق على سبيل التعيين ممن لم يرد النص بلعنه
بعينه مثل : بائع الخمر - من ذبح لغير الله - من لعن والديه - من آوى محدثا - من
غير منار الأرض - وغير ذلك .
" فهذا قد اختلف العلماء في جواز لعنه على ثلاثة أقوال :
أحدها : أنه لا يجوز بحال .
الثاني : يجوز في الكافر دون الفاسق .
الثالث : يجوز مطلقا " اهـ
الآداب الشرعية لابن مفلح (1/303) .
واستدل من قال بعدم جواز لعنه بعدة أدلة ، منها :
1- ما رواه البخاري (4070) عن عبد الله بن عمر أَنَّهُ سَمِعَ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ
الرُّكُوعِ مِنْ الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ مِنْ الْفَجْرِ يَقُولُ : اللَّهُمَّ
الْعَنْ فُلانًا وَفُلانًا وَفُلانًا بَعْدَ مَا يَقُولُ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ
حَمِدَهُ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ : ( لَيْسَ لَكَ مِنْ
الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ
ظَالِمُونَ  .


2- ما رواه البخاري ( 6780 ) عن عمر أن رجلا على عهد النبي صلى
الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله ، وكان يلقب حمارا ، وكان يضحك رسول الله صلى
الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب ، فأتي به يوما
فأمر به فجلد ، قال رجل من القوم : اللهم العنه ، ما أكثر ما يؤتى به ، فقال النبي
صلى الله عليه وسلم : ( لا تلعنوه ، فو الله ما علمت ، إلا أنه يحب الله ورسوله ) .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى" (6/511) :
" واللعنة تجوز مطلقا لمن لعنه الله ورسوله ، وأما لعنة المعين
فإن علم أنه مات كافرا جازت لعنته ، وأما الفاسق المعين فلا تنبغي لعنته
لنهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يلعن عبد الله بن حمار الذي كان يشرب
الخمر ، مع أنه قد لعن شارب الخمر عموما ، مع أن في لعنة المعين إذا كان
فاسقا أو داعيا إلى بدعة نزاعاً "
اهـ " انتهى .
وقال الشيخ ابن عثيمين في "القول المفيد" (1/226) :
" الفرق بين لعن المعين ولعن أهل المعاصي على سبيل العموم ؛
فالأول (لعن المعين) ممنوع ، والثاني (لعن أهل المعاصي على سبيل العموم)
جائز ،فإذا رأيت محدثا ، فلا تقل لعنك الله ، بل قل : لعنة الله على من آوى
محدثا ، على سبيل العموم ، والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم
لما صار يلعن أناسا من المشركين من أهل الجاهلية بقوله : (اللهم ! العن
فلانا وفلانا وفلانا ) نهي عن ذلك بقوله تعالى : ( ليس لك من الأمر شيء أو
يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون ) رواه البخاري " اهـ .
ختلف العلماءرحمهم الله في لعن المعين على ثلالثة أقوال :
القول الأول :
أن لعن المعين لايجوز بحال من الأحوال وهو مروي عن طائفة من أصحاب أحمد
وغيرهم . وظاهر كلام الخلال أنه قول الحسن البصري وابن سيرين وأحمد ابن
حنبل رحمهم الله  . يراجع السنة للخلال ص522 .
قال شيخ الإسلام رحمه الله : المنصوص عن أحمد الذي قرره الخلال اللعن
المطلق العام لا المعين .. الى أن قال : وكلام الخلال يقتضي أن لايلعن
المعين من الكفار ،فإنه ذكر قاتل عمر وكان كافرا ، يقتضي أنه لايلعن المعين
من أهل الأهواء ، فإنه ذكر قاتل علي وكان خارجيا . أهـ   نقله عن شيخ
الإسلام ابن مفلح في الآداب الشرعية ج 1ص272ـ 273
وما قرره الخلال في ظاهر كلامه من أن القول بعدم جواز لعن المعين هو قول
الأئمة الحسن وابن سيرين وأحمد محل نظر ، فإن توقفهم في لعن بعض المعينين
لا يدل على عدم الجواز والمنع من ذلك على ما يأتي تقريره وممن صرح بعدم
جواز لعن المعين أبو بكر عبدالعزيز بن جعفر من كبار أصحاب أحمد كما نقل عنه
الخلال وممن قال بهذا القول من المتأخرين أبو حامد الغزالي والنووي وابن
منير نقل ذلك عنه ابن حجر في الفتح  . انظر فتح الباري ج12ص76
القول الثاني : أن اللعن يجوز في حق الكافر دون الفاسق . وممن ذهب الى هذ
القاضي أبو يعلى قال : ( من حكمنا بكفرهم من المتأولين وغيرهم فجائز لعنتهم
نص عليه ( أي أحمد ) وذكر أنه قاال في ( اللفظية ) على من جاء بهذا لعنة
الله عليه ، عضب الله عليه وذكر أنه قال عن قوم معينين : هتك الله الخبيث
وعن قوم أخزاه الله ) .  نقله ابن مفلح في الآداب الشرعية ج1ص271 .

القول الثالث :



أن اللعن جائز مطلقا ، وهو قول ابن الجوزي قال في لعنة يزيد : " أجازها
العلماء الورعون منهم أحمد ابن حنبل "  .الآداب الشرعية لابن مفلح ج1
ص369]قال شيخ الإسلام رحمه الله : وأما أبو الفرج فله كتاب في اباحة لعنة
يزيد رد فيه على الشيخ عبدالمغيث الحربي.أهـ

وسبب ختلاف العلماء رحمهم الله هنا أن حكم لعن المعين يتجاذبه نوعان من
الأدلة نوع دل على إباحة اللعن بالكفر والفسق والإبتداع والأفعال الموجبة
لكل واحد من هذه الأوصاف .

ونوع دل على تحريم العن ومافيه من الوعيد الشديد كقوله صلى اللله عليه وسلم
  ( اللعانين لايكونون شهداء ولاشفعاء يوم القيامة ) 

ومن قال بعدم الجواز ذهب أن نصوص التحريم وماجاء فيه من الوعيد أنها في حق المعين وأن نصوص الإباحة في غير حق المعين .

ومن قال بالجواز ذهب الى أن نصوص الإباحة جاءت في حق مستحق اللعن من المعين وغيرالمعين , وأن نصوص التحريم في حق من لايستحق اللعن .

ومن فرق بين لعن الكافر والمسلم نظر ال أصل معنى اللعن الذي هو الطرد
والإبعاد من الرحمة فرأى أن المسلم لايستحق اللعن إذ ترجى له المغفرة
والرحمة وإنما يستحق ذلك الكافر والمبعد عنها .

وفي الحقيقة إن المسألة اجتهادية والخلاف فها سائغ ، إذا الأقوال فيها كلها
مروية عن السلف ، غير أن الذي يترجح من الأقوال هو القول الثالث , وهو
القول بجوزا لعن المعين إذا كان مستحقا لذلك سواء كان كافرا أو مسما فإن
هذا القول هو الذي تعضده الأدلة في مجموعها وتناصره أقوال الأئمة وأفعالهم .

وترجيحه من وجهين :



الوجه الأول : دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم ( الله إني
اتخذت عندك عهدا لن تخلفنيه ، فإنما أنا بشر فأي المؤمنين آذيته ، شتمته ،
لعنته ، جلدته ، فاجعلها له صلاة وزكاة وقربة تقربه بهاا ليك يوم القيامة )

وفي رواية أخرى من طريق صحيح مسلم أيضا :   إني اشترطت على ربي فقلت : إنما
أنا بشر أرضى كما يرضى البشر وأغضب كما يغضب البشر ، فأيما أحد دعوت عليه
من أمتي بدعوة ليس لها بأهل أن تجعلها له طهورا , وزكاة وقربة ، يقربه منه
بها يوم القيامة 

فدل الحديثان على وقوع اللعن من النبي صلى الله عليه وسلم لبعض المعينين من
المسلمين تعزيرا لهم ، وأن ذلك اللعن وقع منه صلى الله عليه وسلم
بالإجتهاد ، لابالوحي بدليل قوله ( إنما أنا بشر ) وقوله ( ليس لها بأهل )
وهذا مما يدفع النقض على الدليل من أن اللعن إنما وقع منه بنص وليس لنا أن
نلعن إلا نبص .

كما أن دعاءه صلى الله عليه وسلم لمن دعا عليه أو لعنهم من المعينين لايفهم
منه رفع اللعنة عنهم إن كانوا مستوجبين لذلك بدليل قوله : ( ليس لها بأهل )
مما يدل على بقاء الحكم دون النسخ .

فترجح بذلك جواز لعن من دلت النصوص على اللعن بفعله من المعينين المسلمين
اجتهادا إذا تحققت فيه الشروط الموجبة لذلك , وانتفت فيه الموانع المانعة
من لعنه ، وثبوت ذلك في الكافر من باب أولى .

الوجه الثاني : أن القول بجوزا لعن مستحقي اللعنة من العينين هو ظاهر مذهب
عامة السلف على ما دلت عليه أفعالهم بمباشرتهم لعن بعض المعينين المستوجبين
اللعن أئمة أهل البدع والضلال , وكما ثبت ذلك بالنقل الصحيح عنهم .

روى نصر المقدسي عن عبدالرحمن بن مهدي قال :   دخلت على مالك بن أنس رضي
الله عنه وعنده رجل يسأله عن القرآن والقدر ، فقال : لعلك من أصحاب عمرو بن
عبيد ، لعن الله عمروا فإنه ابتدع هذه البدعة من الكلام  مختصر الحجة على
تارج المحجة لأبي الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي 

قال البخاري : وقال وكيع : علي المرسي لعنه الله ، يهودي هو أو نصراني ؟
قال رجل : كان أبوه أو جده يهوديا أو نصرانيا قال وكيع : عليه وعلى أصحابه
لعنة الله "   خلق أفعال العباد ضمن مجموعة   عقائد السلف تحقيق النشار
ص124 . وروى عبداله بن أحمد عن يزيد بن هارون أنه قال :   لعن الله الجهم
ومن قال بقوله    السنة لعبدالله بن أحمد ج1ص167وقال محقق الكتاب الدكتور
محمد سعيد القحطاني : إسناده صحيح 

وروى عبدالله أيضا عن عباس العنبري عن شاذ بن يحيى قال سمعت يزيد بن هارون
يقول : ( من قال القرآن مخلوق فهو كافر ، وجعل شاذ بن يحيى يلعن المريسي )


فدلت هذه النقول عن هؤلاء الأئمة اعتقادهم جواز لعن المعينين من أهل البدع ،
لبماشرتهم ذلك بأنفسهم فلامعنى لذلك مع ما عرفوا به من فقه وفهم ، وتقوى
وورع ، إلا أن ذلك هو مذهبهم .

وفي الحقيقة أن هؤلاء لايعلم لهم مخالف من الأئمة المتقدمين إلا ماكان من
أتباع الأئمة كأصحاب أحمد وغيره ، الذين تأولوا توقف بعض الأئمة في لعن بعض
المعينين على أنهم لايرون جواز لعن المعينين مطلقا ، كما ذهب الى القول
بعدم الجواز من ذهب من أتباع الأئمة تأسيا بهم فيما ظنوه أنه مذهبهم .
والتحقيق في أقوال هؤلاء الأئمة أنا لانجد فيما وصل الينا من النقل عنهم
نصا صريحا يدل على قولهم بتحريم لعن المعينين ، وغاية مافي الأمر أن بعضهم
توقف في لعن بعض المعينين من أمثال يزيد والحجاج أو أرشد الى اللعن المطلق ،
دو النهي عن لعن المعين .







أكمل قراءة الموضوع Résuméabuiyad
 
موقع العقيدة والتوحيد © 2012 | الى الأعلى | تعريب وتطوير | مدونة الحوار الإسلامي